1:44 مساءً الأحد 17 فبراير، 2019






الا من اتي الله بقلب سليم

بالصور الا من اتي الله بقلب سليم 20160821 338

ولا تخزنى يوم يبعثون يوم لا ينفع ما ل و لا بنون الا من اتي الله بقلب سليم [([1]).

هذه الدعوه المباركه تكمله لدعوات خليل الرحمن،

فقوله: ﴿ولا تخزنى يوم يبعثون﴾: الخزي هو: الذل،

و الهوان .

يقال: خزى الرجل: لحقه انكسار اما من نفسه واما من غيره([2]).

اى اعصمنى من الذل و الهوان يوم القيامه يوم بعث الخلائق لمحاسبتهم،

فتضمن هذا الطلب السلامه من الفضيحه بالتوبيخ على الذنوب،

و العقوبه عليها.

و هذا الدعاء من خليل الرحمن،

كان من دعاء نبينا محمد صلي الله عليه و سلم ((اللهم لا تخزنى يوم القيامه و لا تخزنى يوم الباس،

فان من تخزه يوم الباس فقد اخزيته))([3]).

ثم ذكر العله في سؤاله لذاك اليوم: ﴿يوم لا ينفع ما ل و لا بنون الا من اتي الله بقلب سليم﴾: اي لا يقى المرء من عذاب الله و لو افتدي بملء الارض و من عليها ذهبا و بشرا،

الا من اتي الله بقلب سليم من كل المساوئ،

و العيوب من امراض الشبهات،

كالشرك،

و الشك،

و النفاق،

و الاصرار على البدع و الضلالات،

و من امراض الشهوات مثل حب الدنيا،

و غرورها،

و بالجمله السالم من الخصال الذميمه المتصف بالصفات الجميله و خص القلب بالذكر لانه الذى اذا سلم سلمت الجوارح كلها،

و اذا فسد فسدت سائر الجوارح،

و هذا المطلب المهم كان من مطالب النبي صلي الله عليه و سلم ((اللهم انى اسالك الثبات في الامر،

و العزيمه على الرشد،

و اسالك شكر نعمتك،

و حسن عبادتك،

و اسالك قلبا سليما،

و لسانا صادقا))([4]).

تضمنت هذه الدعوات الجليلات جملا من الفوائد

 1 – يحسن بالداعى ان يجمع في دعائه من خيرى الدنيا و الاخره وان تكون الدار الاخره هى مقصده،

و مطلبه الاعظم .

2 –  ينبغى للداعى ان يسال الله تعالى ان يزيده من العلم و الحكمه لما ينفعه في دينه و دنياه و اخرته .

3 ينبغى للعبد ان يسال الله تعالى ان يرزقه مرافقه الصالحين في الدنيا و الاخرة.

4 و كذلك ان يرزقه الثناء الحسن في الدنيا لما يترتب عليه من الفوائد الاتية:

ا الدعاء له .

ب الاقتداء،

و التاسى به .

ج القبول عند المخاصمه و الوعظ،

و غير ذلك .

5 اهميه التوسل بصفات الله تعالى،

و منها صفه الهبة الفعليه كما في كثير من الادعيه القرانية؛

فان فيها من كمال الادب،

و التعظيم،

و الثناء على الله تعالى حال السؤال،

و الدعاء.

6 ان ذكر العله في السؤال من حسن الدعاء،

كما افاد قوله:

ا – ﴿يوم لا ينفع ما ل و لا بنون الا من اتي الله بقلب سليم﴾([5]).

ب و كقوله تعالى: ﴿واغفر لابى انه كان من الضالين﴾([6]).

7 يحسن بالداعى ان يدعو لوالديه وان كانوا على غير صلاح،

و لا هدى.

8 ان كل الانبياء و المرسلين مشفقون من يوم القيامه .

9 ان القلب هو اعظم مضغه فان صلحت صلح سائر الجسد،

و ان فسدت فسد سائر الجسد؛

لهذا خصها عليه الصلاه و السلام بالذكر دون غيرها.

10 ينبغى للعبد ان لا يغتر بعمله،

فاذا كان امام الانبياء يخاف من ذلك اليوم على ما اوتى من الخصال الحميده فمن باب اولي من كان دونه.


([1] سوره الشعراء،

الايات: 87 89.

([2])  مفردات الفاظ القران،

ما ده خزي).

([3])  عمل اليوم و الليله لابن السني،

برقم 128،

و علل الحديث لابن ابى حاتم،

برقم 2065،

و الدعاء الاول منه في مسند احمد،

29/ 596،

برقم 18056،  و الجملتان الاوليتان في المعجم الكبير للطبراني،

3/ 20،

و مسند الفردوس للديلمي،

1/ 143،

و روايه الامام احمد صححها الارناؤوط في مسند احمد،

29/ 596.

([4] سنن النسائي،

كتاب السهو،

نوع اخر من الدعاء،

برقم 1304،

و السنن الكبري له ايضا،

1/ 387،

كتاب صفه الصلاه نوع اخر،

برقم 1228،

و مسند احمد،

28/ 338،

برقم 17114،  و مصنف ابن ابى شيبه 10/ 241،

و المعجم الكبير للطبراني،

6/ 450،

و حسنه لغيره الارناؤوط في تعليقه على المسند،

28/ 338،

و سياتى في الدعاء رقم 132 اخر الكتاب.

([5] سوره الشعراء،

الايتان: 88 89.

([6] سوره الشعراء،

الاية: 86.

  • الا من اتي الله بقلب سليم
  • صور الا من اتى الله بقلب سليم
  • صور وما اتى ربه بقلب سليم
639 views

الا من اتي الله بقلب سليم