11:56 مساءً الأحد 23 سبتمبر، 2018

الاعجاز العلمي في سورة يوسف


صورة الاعجاز العلمي في سورة يوسف

يقول الله تعالى:

(يوسف ايها الصديق افتنا في سبع بقرات سمان ياكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر واخر يابسات لعلي ارجع الى الناس لعلهم يعلمون قال تزرعون سبع سنين دابا فما حصدتم فذروه في سنبله الا قليلا مما تاكلون ثم ياتي من بعد ذلك سبع شداد ياكلن ما قدمتم لهن الا قليلا مما تحصنون ثم ياتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون يوسف 45-49)

الحقيقة العلميه:

يعد مفهوم تخزين البذور في السنابل نظاما اساسيا للحفاظ على الانتاج في ظروف بيئيه قاسيه.

وهذا ما يجمع بين الزراعه وتقنيات التخزين والحفاظ على المنتج.

وقد اجري الدكتورعبدالمجيد بلعابد وزملاؤه بجامعة الرباط بالمغرب بحثا تجريبيا حول بذور قمح تركت في سنابلها لمدة تصل الى سنتين مقارنة مع بذور مجرده من سنابلها ،



واظهرت النتائج الاوليه ان السنابل لم يطرا عليها اي تغيير صحي وبقيت حالتها 100%.مع العلم ان مكان التخزين كان عاديا ولم يراع فيه اي شروط للحراره او الرطوبه او غير ذلك.

وفي هذا الاطار تبين ان البذور التي تركت في سنابلها فقدت كميه مهمه من الماء واصبحت جافة مع مرور الوقت بالمقارنة مع البذور المعزوله من سنابلها،

وهذا يعني ان نسبة 20.3 من وزن القمح المجرد من سنبله مكون من الماء مما يؤثر سلبا على مقدره هذه البذور من ناحيه زرعها ونموها ومن ناحيه قدرتها الغذائية لان وجود الماء يسهل من تعفنه وترديه صحي.

ثم قام الباحثون بمقارنة مميزات النمو طول الجذور وطول الجذوع بين بذور بقيت في سنبلها واخرى مجرده منها لمدة تصل الى سنتين فتبين ان البذور في السنابل هي احسن نموا بنسبة 20 بالنسبة لطول الجذور و 32 بالنسبة لطول الجذوع.

ثم قام الباحثون بتقدير البروتينات والسكريات العامة التي تبقى بدون تغيير او نقصان ففي البذور التي عزلت من السنابل انخفضت كميتها بنسبة 32 من البروتينات بعد سنتين وبنسبة 20 بعد سنه واحده.

بينما لم تتغير هذه المركبات في البذور المحفوظه في سنابلها.

وجه الاعجاز:

قال تعالى:

فما حصدتم فذروه في سنبله افاده ان التخزين بابقاء الحبوب في سنابلها هو احسن التقنيات والاساليب للحفاظ على الحبوب المحفوظه داخل السنابل من غير ان ينال منها الزمن.

هناك ملحوظتان علميتان في هذه الايه الكريمه

1 – تحديد مدة صلاحيه حبه الزرع في خمس عشره سنه هي حصيله سبع سنوات يزرع الناس و يحصدون خلالها دابا وتتابعا وهي سنوات الخصب والعطاء،

يليها سبع سنوات شداد عجاف هي سنوات الجفاف يليها سنه واحده هي السنه الخامسة عشره وفيها يغاث الناس وفيها يعصرون من الفواكه،

وقد افاد البحث العلمي ان مدة 15 سنه هي المدة القصوى لاستمرار الحبوب محافظة على طاقة النمو و التطور فيها.

2 – طريقة التخزين وهو قوله تعالى:

فذروه في سنبله وهي الطريقة العلميه التي اجريت في البحث التجريبي.

وبه يتبين ان احسن وافضل تخزين للبذور هي الطريقة التي اشار بها نبي الله يوسف – عليه السلام – وهي من وحي الله له.

ومن المعلوم ان هذه الطريقة لم تكن متبعه في القدم وخاصة عند المصريين القدامى الذين كانوا يختزنون الحبوب على شكل بذور معزوله عن سنابلها،

وهذا يعتبر وجها من وجوه الاعجاز العلمي في تخزين البذور والحبوب في السنابل حتى لا يطرا عليها اي تغير او فساد.

وذكر القران لهذه الظاهره يؤكد عظمته ودقه ما فيه من علم،

وانه وحي من الله.

508 views

الاعجاز العلمي في سورة يوسف