2:05 مساءً الخميس 27 يونيو، 2019






الابراج في الاسلام

الابراج من منظور الاسلام

بسم الله،

 

و الحمد لله،

 

و الصلاة و السلام على رسول الله و بعد:
يتساءل الكثير من المسلمين عن حكم الابراج في الاسلام،

 

و حكم الاعتقاد في التنجيم و تاثير الابراج على الانسان و حياتة و مستقبله.

فالحقيقة انه منذ زمن طويل تم الترويج لمساله ارتباط الانسان ببرج معين و فقا ليوم و لادتة ،

 

 

اذ يري مروجوا هذه الخرافه ان كل فصل من الفصول الاربعه الصيف الشتاء الربيع – الخريف يحكم ثلاث ابرج من الابراج الاثني عشر الحمل،

 

الثور،

 

الجوزاء،

 

السرطان،

 

الاسد،

 

العذراء،

 

الميزان،

 

العقرب،

 

القوس،

 

الجدي،

 

الدلو،

 

الحوت و يؤثر على المولودين فيها سلبا و ايجابا و هو ما يؤثر بالتالي على الانسان و تكوينة الشخصي.

لكن من المعروف ان لكل انسان صفات مختلفة تماما عن الاخرين و له تركيبتة الخاصة التي تميزة عن غيره،

 

و برغم ان ما يسمي بعلم الابراج يضع مواصفات عامة لمواليد كل برج على حده لكن من البديهى ان مواليد البرج الواحد ليسوا نسخ متشابهه من بعضهم البعض،

 

فليس معنى ان “س” و “ص” و لدوا في يوم واحد انهم متشابهون في كل شئ.

ولا شك ان فكرة ربط حظوظ الناس و ما يحدث لهم بالطوالع و النجوم و الابراج حسب تواريخ ميلادهم هي فكرة جاهليه لا يؤيدها نقل و لا عقل،

 

و لا تقوم على اساس من دين و لا علم.

فقد جاء الاسلام ليحرر الناس من الاوهام و الاباطيل في اي صورة كانت،

 

و في سبيل ذلك ربط الناس بسنه الله تعالى في خلقه،

 

و امرهم باحترامها و رعايتها،

 

ان هم ارادوا السعادة في الدنيا،

 

و الفلاح في الاخرة.

ومن اجل هذا شن الاسلام حمله و اسعه على ما اشاعتة الجاهليه من خرافات و اوهام و من ذلك: السحر و الكهانه و العرافه و التنجيم،

 

و ادعاء معرفه الغيب المستور بوسائط علويه او سفليه تخرق حجاب الغيب،

 

و تنبئ عما يكنة صدر الغد المجهول،

 

عن طريق النجوم او الاتصال بالجن،

 

او الخط في الرمل،

 

او غير ذلك من اباطيل الجاهليات شرقيها و غربيها.

صور الابراج في الاسلام

 

338 views

الابراج في الاسلام