افضل الطرق لخفض الحرارة

صورة افضل الطرق لخفض الحرارة

تصيبب الأطفال اثناء فتره نموهم الكثير من الأمراض، فجهاز المناعه لديهم لم يكتمل نموة و ما زال لا يستطيع مقاومه العديد من مسببات الأمراض كالفيروسات و الطفيليات و البكتيريا التي تسبب الالتهابات في مختلف اعضاء الجسم، و غالبا ما تترافق مع هذه الأمراض اعراض تدل على الإصابه بالمرض مثل: الحمى، او ارتفاع درجه الحرارة.

الحمى

هى ارتفاع درجه الحراره الى اكثر من ٣٧.٥ درجه مئوية، و ربما تؤدى الى مضاعفات منها: الم في الرأس، و جفاف الجلد، و الشعور بالعطش الشديد، و الإصابه بالرجفه او القشعريرة.
ممكن قياس درجه حراره الطفل من عده مناطق هي:

  • تحت الإبط: و في هذه الحالة يجب زياده نصف درجه الى القراءه التي نحصل عليها.
  • الفم: و هو المكان الذى يعطى درجه اقرب ما تكون=الى درجه الحراره الطبيعية، و يتم من اثناء وضع الميزان تحت اللسان لفتره زمنية.
  • الشرج : و في الأغلب هذه الكيفية التي تستعمل مع الأطفال، و هنا يجب انقاص نصف درجه من القراءه التي نحصل عليها.

طرق العناية بالطفل المصاب بارتفاع درجه الحرارة

  • تعتبر الحمي او ارتفاع درجه الحراره عرضا و ليس مرضا لذلك فهي غير مخيفه بقدر ما يصير المرض هو المخيف و الخطر، و يجب على الأم تقديم العنايه الجيده للطفل في هذه الفترة، و من الأمور التي على الأم مراعاتها:
  • إعطاء الطفل العديد من السوائل لتعويض ما يفقدة الجسم بالتعرق بسبب ارتفاع درجه الحرارة.
  • التخفيف من الملابس التي يلبسها الطفل و لكن مع عدم خلعها بالكامل، و إنما العمل على الباسة ملابس خفيفة.
  • وضع الطفل في غرفه جيده التهوية، و يجب العمل على تهويتها بين الحين و الآخر؛ لأنة عند ارتفاع درجه حراره الطفل فإن الجسم يستهلك نسبة اكبر من الأكسجين، و يفرز نسبة كبار من ثاني اكسيد الكربون.
  • محاوله تخفيض الحراره باستعمال كمادات الماء الفاتر او اعطائة دشا من الماء الفاتر.
  • فى حال كانت الحراره اعلى من 38.5 درجه مئويه يجب اعطاء الطفل مسكنا للألم و خافضا للحرارة، و يصير في العاده محتويا على الباراسيتامول.
  • تزويد الطفل بالشوربات المغذية؛ حيث ان الجسم يصير في حالة دفاع امام مسبب المرض، و بالتالي فهو يحتاج الى الطاقة، و يتم تزويدة بالطاقة من اثناء الغذاء، و أفضل الأغذيه في هذه الفتره هي شوربه الدجاج مع الخضار.

أخطاء شائعه عند محاوله خفض درجه حراره الطفل

  • استعمال الكحول لخفض الحرارة؛ حيث ربما تتسرب الكحول عبر مسامات الجلد لتصل الى الدم، و بالتالي اصابة الطفل بالتسمم.
  • استعمال الماء البارد او المثلج في خفض درجه الحرارة، فهذا ربما يسبب الصدمه للطفل، و تكسير الأوعيه الدمويه لديه.

 

 

406 views