9:44 مساءً الخميس 13 ديسمبر، 2018

اعراض انفلونزا الطيور


 

 

صورة اعراض انفلونزا الطيور

س – ما هو مرض انفلونزا الطيور؟
ج – انفلونزا الطيور مرض معد تسببة فيروسات انفلونزا الطيور, وتتواجد هذ الفيروسات بصورة طبيعية بين الطيور وتحمل الطيور البريه في شتى انحاء العالم فيروسات هذا المرض في امعائها ولكنها لا تمرض عاده بسببها.

الا ان انفلونزا الطيور معديه للغايه لدى الطيور ويمكنها الحاق المرض الشديد ببعض الطيور الداجنة.

بما في ذلك الدجاج والبط والديوك الرومية.

ومن ثم التسبب في نفوقها.

وتسبب اصابة الطيور الداجنه بفيروسات الأنفلونزا شكلين رئيسيين من المرض يتميزان عن بعضهما البعض بحده المرض في احدهما وخفه درجتة في الآخر.

ومن المحتمل عدم ملاحظه الشكل الذى “يسبب مرضا خفيفا” وهو لا يسبب عاده سوى اعراض مرضيه خفيفه مثل “انتفاش الريش وانخفاض في انتاج البيض” لكن الشكل الذى يسبب “مرضا شديدا” ينتشر بسرعه اكبر بين اسراب الدواجن وقد يسبب هذا الشكل مرضا يؤثر على اعضاء داخلية متعدده في الطير.

وهو يؤدى الى معدلات وفاه يمكن ان تصل الى 100 لدى الطيور المصابه وذلك خلال 48 ساعة من الإصابه في الكثير من الأحيان.

س – كيف تنتقل فيروسات انفلونزا الطيور الى البشر؟
ج – كان يعتقد ان انفلونزا الطيور تصيب الطيور فقط الى ان ظهرت اول حالة اصابة بين البشر في هونج كونج في عام 1997 ,

ويلتقط الانسان العدوي عن طريق الاحتكاك المباشر بالطيور المصابه بالمرض ,

ويخرج الفيروس من جسم الطيور مع فضلاتهم التي تتحول الى مسحوق ينقلة الهواء ,

وتتشابة اعراض انفلونزا الطيور مع العديد من انواع الانفلونزا الاخري حيث يصيب الانسان بالحمي واحتقان في الحلق والسعال ,

كما يمكن ان تطور الأعراض لتصل الى الالتهابات ورمد في العيون .


وهناك العديد من انواع انفلونزا الطيور الا ان النوع المعروف بأسم اتش 5 ان 1 هو الاكثر خطوره حيث تزيد احتمالات الوفاه بين البشر المصابين بهذا النوع من الفيروس .



ويمكن ان يعيش الفيروس لفترات طويله في انسجه وفضلات الطيور خاصة في درجات الحراره المنخفضه .


س – ما هى اعراض مرض انفلونزا الطيور لدى الإنسان؟
ج – تتراوح اعراض مرض انفلونزا الطيور لدى البشر ما بين اعراض الأنفلونزا البشريه المعتاده “حمى سعال التهاب حلق وآلام عضلية” والتهابات تصيب العيون والتهابات رئويه وأمراض خطيره تصيب الجهاز التنفسى مثل “ضيق التنفس الحاد”.

وغير ذلك من المضاعفات الشديده التي تهدد الحياة وقد تتوقف اعراض انفلونزا الطيور على النوع الفرعى المحدد من الفيروس والسلاله التي سببت المرض.

س – كيف يتم اكتشاف اصابة الإنسان بأنفلونزا الطيور؟
ج – يجب اجراء تحليل مخبرى لمعرفه ما اذا كان الإنسان مثابا بأنفلونزا الطيور.

س – ما هى تداعيات انفلونزا الطيور على صحة الإنسان؟
ج – تنطوى انفلونزا الطيور على خطر العدوى المباشره عندما ينتقل الفيروس من الطير المصاب الى الإنسان.

الأمر الذى يؤدى احيانا الى مرض شديد.

س كيف تتم معالجه انفلونزا الطيور لدى الإنسان؟
ج – اشارت الأبحاث المخبريه الى ان الأدويه التي يصفها الأطباء لمعالجه الأنفلونزا البشريه المعتاده ستنجح في معالجه الشخص المصاب بأنفلونزا الطيور.

الا ان هذة العقاقير قد لا تكون مفيدة دائما.

وهناك حاجة لإجراء ابحاث اضافيه لتحديد مدى فعاليه هذة الأدوية.
س – هل على وضع قناع طبي لمنع تعرضى للاصابة بأنفلونزا الطيور؟
ج – لا يوصى حاليا باستعمال قناع بشكل روتينى “فى الأماكن العامة” للوقايه من التعرض للاصابة فأنفلونزا الطيور.

س – هل يوجد خطر في ان اصاب بعدوى انفلونزا الطيور بسبب اكل لحوم الدواجن؟
ج – لا يوجد دليل على ان لحوم الدواجن او بيوضها المطهوه بصورة صحيحة يمكن ان تكون مصدر عدوى بفيروسات انفلونزا الطيور.

س – ما هو فيروس انفلونزا الطيور نوع ا “H5N1 “A)؟
ج – فيروس انفلونزا الطيور ا “A H5N1).

ويعرف ايضا بفيروس H5N1.

نوع فرعى لفيروس الأنفلونزا “A يصيب بصورة رئيسيه الطيور.

وهو معد بدرجه عاليه بين الطيور.

ويمكن ان يتسبب في نفوقها.

وقد حدثت حالات تفشى انفلونزا الطيور H5N1 بين الدواجن في ثمانى دول في اسيا – كمبوديا والصين واندونيسياواليابان ولاوس وكوريا الجنوبيه وتايلند وفيتنام – خلال اواخر العام 2003 وأوائل العام 2004 وفى تلك الفتره نفق ما يزيد على 100 مليون طير في الدول التي انتشر فيها هذا المرض.

اما نتيجة الاصابة بالمرض او بسبب القضاء عليها في محاوله للسيطره على تفشى الوباء.

وبحلول شهر مارس 2004 افادت التقارير انة تمت السيطره على تفشى الوباء.

إلا انة تم منذ اواخر يونيو 2004 التبليغ عن ظهور حالات تفشى جديدة للأنفلونزا H5N1 بين الدواجن من قبل عده دول في اسيا “كمبوديا.

الصين.

اندونيسيا.

كازاخستان.

ماليزيا.

مونغوليا.

روسيا.

تايلندا.

وفيتنام”.

ومن المعتقد ان التفشى مازال مستمرا.

كما تم الابلاغ عن حالات اصابة بالأنفلونزا H5N1 ايضا بين الدواجن في تركيا ورومانيا.

وبين الطيور البريه المهاجره في كرواتيا.
كما تم الابلاغ عن حصول حالات اصابة بفيروس انفلونزا ا “H5N1 “A بين البشر في كل من كمبوديا والصين واندونيسيا وتايلندا وفيتنام.
و اخيرا وصل لدول الخليج و السعودية .

س – ما هى الأخطار التي تهدد البشر من جراء ظهور الفيروس H5N1 حاليا في اسيا وأوروبا؟
ج – في العاده لا يعدى الفيروس H5N1 الانسان.

الا انة تم حتى الآن الابلاغ عن حصول حوالى100 حالة اصابة بشريه بهذا الفيروس.

وقد حدثت معظم هذة الحالات بسبب الملامسه المباشره او التعامل الوثيق عن قرب مع الدواجن المصابه او الأسطح الملوثة.

ونظرا لكون كل فيروسات الأنفلونزا قادره على التغير يخشى بعض العلماء من ان يتمكن الفيروس H5N1 يوما من الانتقال الى البشر والانتشار بسهولةمن ثم من انسان الى اخر.

س – بماذا يختلف الفيروس H5N1 عن فيروسات الأنفلونزا الموسميه التي يصاب بها الانسان؟
ج – من بين الأنواع القليلة من فيروسات انفلونزا الطيور التي تخطت حاجز التباين في النوع “بين الطيور والبشر” لتصيب البشر.

احدث فيروس الإنفلونزا H5N1 اكبر عدد من حالات المرض الشديد والوفيات التي تم الابلاغ عنها بين البشر.

ففى الظرف الراهن في اسيا.

توفى الذين اصيبوا بالفيروس.

ولكن من المحتمل ان تكون الحالات الوحيده التي ابلغ عنها حتى الآن هى حالات الإصابه الخطيره جدا.

س – هل يوجد لقاح لوقايه الإنسان من الإصابه بفيروس H5N1؟
ج – لايتوفر تجاريا في الوقت الحاضر لقاح لوقايه الإنسان من الإصابه بفيروس H5N1 الذى تم اكتشاف وجودة في اسيا وأوروبا.

لكن تبذل حاليا جهود لتطوير لقاحات مضادة.

وقد بدأت الدراسات والبحوث لتجربه لقاح يقى الإنسان من الإصابه بفيروس H5N1 في ابريل 2005.

وتجرى حاليا مجموعة من الاختبارات السريريه عليه.
انفلونزا الطيور مرض معدي يسببة فيروس من نوع الانفلونزا A يصيب اغلب انواع الطيور الداجنه المائيه والبريه خاصة الدجاج والبط والديك الرومي كما يمكن ان يصيب انواعا اخري من الحيوانات كالخنازير والخيول وبعض الفصائل الحيوانيه الاخري وبعض انواع القوارض وينتقل الى الانسان عن طريق الطيور المصابة
وقد عرف هذا الفيروس انواعا متعدده الان الا ان اكثرها شراسه هي الفيروسات التي تنتمي الى الفصيلة H5 و H7 اما النوع المسبب للمشكلة الحاليه بين الطيور فهو الفيروس H5N1 وهو احد اشد هذة الانواع ضراوه حيث تسبب حتى الان في نفوق ما يزيد عن 250 مليون طائر سواء بالنفوق المباشر بسبب المرض او نتيجة الاجراءات الوقائيه والعلاجيه التي تقوم بها الدول في التخلص من هذة الطيور كما تسبب في خسائر اقتصاديه فادحه نتيجة احجام الناس عن تناول الطيور ويتميز فيروس H5N1 بأنة ينتقل عن طريق الطيور البريه والمهاجره دون ان يحدث لها اعراض المرض ولكن عند انتقالة الى الطيور الداجنه فانة يكون خطير ومميت في اغلب الاحيان

الانفلونزا A في الطيور
تنتقل العدوي بين قطعان الدواجن عن طريق تلوث العلف ومياة الشرب بإفرازات الانف وبراز الطيور المصابه وكذلك تلوث ادوات العنابر والملابس وتتم احيانا عن طريق الحشرات
تمتد فتره حضانه الفيروس من بضع ساعات الى 3 ايام وتعتمد علي علي جرعه الفيروس وضراوتة وطرق العدوي بة وسلاله وجنس الطيور المصابة

اعراض الاصابة
اعراض بسيطة
تحدث في الطيور البريه والمهاجره وتتميز بنقص طفيف في استهلاك العلف وفقدان بسيط للشهيه افرازات مائيه من الانف كحه سرعه التنفس اسهال
اعراض حادة
وتحدث في الدواجن والطيور المحليه والمنزليه حيث لاحظ ارتفاع درجه حراره الجسم فقدان الشهيه انخفض الشهيه انخفاض حاد في انتاج البيض وانتاج بيض ذو رخو القشره او بدونها او مشوة وجود تورم بالراس والجفون والعرف والداليتين والارجل واجزاء الجسم الخاليه من الريش وافرازات انفيه مائيه ثم مخاطيه وكحه وصعوبه التنفس والتهاب الجيوب الانفيه وحشرجه الصوت اسهال خمول انتفاش الريش وخشونه الريش وقد يحدث نفوق مفاجىء دون ايه اعراض مسبقة.
افضل طرق الوقاية
اعدام ودفن او حرق قطعان الدواجن المصابه واستخدام احدث طرق الامان الحيوي في عنابر الدواجن وعمل مسح شامل للطيور البريه والمهاجره والدواجن والرومي والبط للتأكد من خلوها من الفيروسات.

انتقال العدوي للانسان
ينتقل الفيروس الى الانسان عن طريق الطيور المصابه بطريقة مباشره او غير مباشره وذلك من خلال تنفس الهواء الذي يحمل مخلفات الطيور المصابه او افرازات جهازها التنفسي وذلك بصفه مباشره من الطيور حيه او ميته او غير مباشره الاماكن والادوات الملوثه بمخلفات وافرازات وزرق الطيور المصابه ولم يثبت حتى الان انتقال العدوي عن طريق اكل اللحوم او البيض وعموما ينصح بطهي الحوم والبيض جيدا قبل الاكل

طرق انتقال الفيروس الى الانسان
•الاحتكاك المباشر بالطيور البريه التي تنقل المرض دون ظهور اي اعراض عليها
•الرزاز المتطاير من افواة الدجاج وافرازات جهازها التنفسى
•الملابس والاحذيه الملوثه بزرق الدواجن في المزارع والاسواق
•الادوات المستخدمة والملوثه بالفيروس مثل اقفاص الدجاج وادوات الاكل والشرب وارضيات الحظائر والاقفاص.
•التركيز العالي للفيروس في فضلات الطيور وارضيات الحظائر والاقفاص نظرا لاستخدام زرق الطيور في تسميد الاراضي الزراعية
•الحشرات كالناموس وغيرة كنتيجة لحملة الفيروس ونقلة الى الانسان
•الاحتكاك بالطيور الحيه في الاسواق
•الطيور المهاجره وطيور الزينه وربما الطائرات من مناطق موبوءه والعماله الوافده من بلدان ينتشر فيها المرض

وتظهر الاصابة بصورة حاده وسريعة الانتشار في التجمعات الانسانيه حيث ينتشر المرض خلال 1-3 اسابيع ويستمر في الظهور لمدة 3-4 اسابيع وتكون الاصابة اكثر حده وانتشارا بين الاطفال في عمر 5-14 عام وكبار السن فوق 60-65 عاما والمصابين بامراض صدريه او امراض مزمنة.

اعراض مرض انفلونزا الطيور في الانسان
وتظهر في شكل هبوط عام وصداع ورعشه وتستمر لمدة اسبوعين مع سوء هضم وانتفاخ او فقد شهيه وامساك واحيانا بول داكن وارتفاع في درجه الحراره وشعور بالتعب والسعال والام في العضرلات ثم تتطور هذة الاعراض الى تورمات في جفون العين والتهابات رئويه قد تنتهي بأزمه في التنفس ثم الوفاة.

كيفية وقايه الانسان من المرض
ا?-التحصين بلقاح الانفلونزا الموسمى
ب?-الوقايه الدوائية
المسارعه بإستشاره الطبيب خلال 24-48 ساعة حتى يمكن للمريض ان يتناول احد الادويه المضاده للفيروس.
الوقايه السلوكية
غسل اليدين بإستمرار
التخلص من المناديل الورقيه اولا بأول حيث ان الفيروس ينتقل عن طريق الرزاز والتنفس وايضا الملامسه في حالات العطس او التمخط وتلوث اليدين.
تجنب التقبيل بقدر المستطاع
تجنب الوجود في الاماكن المزدحمة
تجنب الانتقال من الاماكن الدافئه الى الاماكن الباردة بشكل مفاجىء.

  • هل يؤثر انفلونزا الطيورعلى الحمل
154 views

اعراض انفلونزا الطيور