6:36 صباحًا الجمعة 19 أكتوبر، 2018

احترام الوقت


صورة احترام الوقت

احترام الوقت

                                                                                            د.ابراهيم الفقي
التعريف بالكاتب

ولد في الخامس من اغسطس عام الف وتسعمائه وخمسين .



حصل على الدكتوراه في التنميه البشريه ،



ومن ابرز كتبه قوه التفكير والبرمجه العصبيه وفن الاتصال اللا محدود ،



والمفاتيح العشره للنجاح ،



توفى في العاشر من فبراير عام 2019م .


تمهيد:
يعد الوقت قيمه كبيرة في حياة كل منا ،



فعمر الانسان يقاس بالثواني والدقائق والساعات ،



والتفريط في الوقت اهدار لعمر الانسان ،



ولذلك ينبغي الاستفاده من الوقت؛

وذلك بالتخطيط الجيد حتى يستطيع الانسان تحقيق التقدم المنشود لنفسه ولوطنه .



الموضوع


تمر بنا سريعا ،



وتكر تمر سريعا الايام تباعا ،



فنذهل عن تعاقبها كالمحدق بالكره الدائره يحسبها ساكنه ،



والحق انا لفي غفله وسبات عميق .


مما لاشك فيه لدى كل ذي عقل لبيب ان القران الكريم والسنه النبويه الشريفه قد عنيا بالوقت اشد العنايه ،



وفي مقدمه هذه العنايه بيان اهميته وانها من اعظم نعم الله التي من بها علينا ،



ولبيان ذلك اقسم الله – جل وتعالى شانه – في مطالع سور عديده من القران باجزاء معينة مثل ” الليل ” و ” النهار ” ،



و ” الفجر ” ،



و ” الضحى ” ،



و ” العصر “.

ومن المعروف لدى المفسرين بل في نظر المسلمين اجمعين ،



ان الله اذا اقسم بشيء من خلقه فما ذلك الا ليلفت انظارهم اليه ،



وينبههم لجليل منفعته وعظيم اثاره.
وجاءت السنه النبويه تؤكد قيمه الوقت ،



وتقرر مسئوليه الانسان عنه امام الله – جل وعلا – يوم القيامه ،



فعن معاذ بن جبل – رضي الله عنه – ان النبي  – صورة احترام الوقت – قال:

” لا تزول قدما عبد يوم القيامه حتى يسال عن اربع



عن عمره فيما افناه ،



وعن جسده فيما ابلاه ،



وعن ماله من اين اكتسبه وفيما وضعه ،



وعن علمه ماذا فعل به ” سنن الدرامي.
وللوقت ميزات يتميز بها ،



يجب علينا ان ندركها حق ادراكها ،



فهو سريع الانقضاء .



يمر مر السحاب ،



ويجري جري الريح .



واعلم ان ما مضى من الوقت لا يعود ،



وهذه ميزه اخرى من ميزات الوقت ،



فكل وقت يمضي ،



وكل ساعة تنقضي ،



وكل لحظه تمر ،



ليس بالامكان استعادتها ،



ولا يمكن تعويضها .


ولما كان الوقت سريع الانقضاء ،



وكان ما مضى منه لا يعود ،



ولا يعوض بشيء كان انفس ما يملك الانسان ،



وترجع نفاسته اي قيمته الغاليه الى انه وعاء لكل عمل وكل انتاج ،



فهو في الواقع راس المال الحقيقي للانسان فردا ومجتمعا .


السؤال الصعب



ما الذي ستفعله اذا اكتشفت ان امامك سته اشهر فقط ستحياها على سطح الارض


هل فكرت اذا كان المتبقي من عمرك من الايام المعدوده مع من ستقضيها



وكيف ستقضيها



ما الاعمال التي ستسرع بفعلها



وما الامور التي ستهب بلا ابطاء لانجازها ،



او اصلاحها ،



او تعديلها


اجابتك عن هذا السؤال ستضيء لك جانبا مظلما من تفكيرك .



ستخبرك ان هناك عملا يجب انجازه ،



وصديقا بحاجة الى مصالحته ،



واقارب مر زمن بغير ان تزورهم .



سيجعلك تنظر الى اشياء مهمه تخشى ان تنهي حياتك بدون اتمامها والانتهاء منها .


للاسف الشديد كثير منا قد اعتاد مواجهه حالة الطوارئ في الثانية الاخيرة ،



او خلال فتره السماح  ،



وكم من اشياء تضيع وتهمل في ظل فوضى الحياة المؤلمه .


ذات يوم زارني صديق واخبرني بعزمه على تاليف كتاب فسالته متى تبدا


فاخبرني انه سوف يبدا في انجازه اتمامه بعد سنتين!

فسالته



وهل هذا الكتاب مفيد ،



وينفع الناس



فاجابني



طبعا بكل تاكيد .



فقلت له



لماذا اذن تنتظر سنتين كاملتين قبل ان تبدا به ما دام هذا الكتاب مهما ونافعا .


فقال الاجابه الشهيره



لانه ليس لدي الوقت الكافي .



وهذا نموذج اخر لمن يضيعون فكرهم فيما اسميه سجن الوقت يؤجل مشاريعه وفكرة ومهماته ؛



لان ليس لديه الوقت الكافي والى ان ياتيه الوقت ،



هو في انتظار دائم ،



وتاجيل مستمر .



بالصور احترام الوقت

244 views

احترام الوقت